-1; ?>
أنت الزائر رقم
اليوم هو الجمعة أكتوبر 31, 2014 3:17 pm
تغيير حجم الخط
العلوم الخفية المعلم موفق أراكيلي

المخلوقات الفضائية ( ufo)

عوالم اخري في الكون

إسرار الكون لا تنتهي وأكيد نحن لسنا وحدنا في هذا الكون هم قريبون ولكن نحن لا نعلم عنهم شىء كثير

عوالم اخري في الكون

مشاركةبواسطة المشرف العام » الجمعة يوليو 06, 2007 8:23 pm

قوات الفوو فايتر الالمانية النازية

وعلاقتها بالطبق الطائر من عوالم اخري في الكون



بدات قصة الاهتمام بمعني او اسم كان يطلقه الجنود الالمان علي مايسمي بقوات الفووفايتر الجهنمية في السرعة والقوة بشكل غير معروف علي وجه الارض وان ذلك نتيجة اتصال الالمان بمخلوقات من عوالم اخري في الكون كانت هذه الحكايات تثير الاندهاش وغير مقبولة علي المستوي الرسمي من المخابرات البريطانية او الامريكية او اي من استخبارات الحلفاء وعلي صعيد وزارة الدفاع الامريكية او البريطانية كان الاتهام ينصب علي ان الجنود جبنوا امام العدو ولم يؤدوا واجبهم العسكري بشكل سليم مما ادي الي انهزامهم وان اشاعة قوات الفووفايتر التي يطلقها الالمان ماهي الا دعاية من الاعييب جبولز اسطورة الاعلام الالماني النازي .

اثناء الحرب العالمية الثانيةِ، عندما إنفجرتْ سلسلةَ الأحداثِ الغامضةِ فجأة على مناطقِ المعركةِ مِنْ شمال أفريقيا إلى جوادالكانال إلى رينلند، مِئات الطّيارين وجنودِ المشاة على كلا الجانبينِ النّزاعِ كَانَ عِنْدَها مناسبةُ للنَّظْر في السّماءَ في لغزِ الذي مَا سَبَقَ أَنْ وُضّحَ. مهما السّبب، هذه الظّهورِ الجويِ الغربةِ، الذي جاءَ لِكي يَكُونَ "المعروف بمقاتلي foo "، كَانتْ بما فيه الكفاية أَنْ تَجْعلَ الشّهودَ يَنْسونَ بشكل مؤقت مخاوفَ الموتَ وحياةَ الرّجالِ في المعركةِ. كانت المعارك في شمال افريقيا و مناطق اخري في اوربا تسير بشكل انهزامي كبير في صفوف الحلفاء رغم الحشود والتحصينات وقيل ان ذلك نتيجة فزع الجنود او اصابتهم بمايسمي وهم الموت والاستسلام النفسي امام العدو وتم لوم قيادات الميدان الصغري والوسطي لعدم قيادتهم جيوشهم بالشكل اللائق هنا نشطت الاستخبارات لتقصي اسباب خوف الجنود واصابتهم بالوهم والاستسلام النفسي وهنا بدات قصص الجنود عن اصابتهم بالهلع والخوف المؤقت الذي يسبب فيما بعد الاستسلام النفسي والجبن كان نتيجة احداث من السماء وان هناك عناية الهية ضدهم كانت تهزمهم قبل هزيمة الجيش الالماني لهم وهنا بدات قصص اخري من جنود كانو لهم اوصاف الشجاعة الفائقة وقالو انهم شاهدو اضوية خضراء وبرتقالية وحمراء في السماء قبل اصابتهم بما يسمي الخمول والوهن والخوف النفسي والارتباك اثناء الحرب هذه كانت تقارير جبهات شمال افريقيا اثناء الحرب العالمية الثانية وهنا ناتي لتقارير غاية في الخطورة جائت من جبهات اوربا وروسيا تم اسر بعض الجنود الالمان والهرب بهم الي خطوط امنة بواسطة جنود الحلفاء وسؤالهم عن سبب تقدمهم العجيب الغير مغطي بالتكتيكات والاستراتيجيات الازمة ويعتبر انتحار حربي فرد الجنود الالمان ولماذا هربتم ولماذا انتصرنا في اغلب هذه المعارك . تم استجواب الجنود الالمان وذكرو ان هناك قوات تسمي قوات الفووفايتر لها قدرات تسليحية ووسائل طيران خفي وفائق السرعة وان هذه الوسائل هي اطباق طائرة صنعت نتيجة اتصال الالمان بمخلوقات من عوالم اخري . تم تسجيل هذه الحوادث مع تقارير جبهات شمال افريقيا .

هنا ناتي الي بداية اهتمام الحلفاء والقيادات العليا بهذه الاشاعات خصوصا بعد دخول اليابان الحرب الي صفوف المانيا . واحتلالها الي اغلب قارة اسيا الوسطي وشرق اسيا وفرض سيطرتها علي الصيين وثبت ايضا انها وراء حرب الافيون المدمرة للشعب الصيني وللطبقة العاملة فيه .

جاء اهتمام الحلفاء ايضا بعد اثبات مشاهدات الضوء الاخضر والبرتقالي في السماء نتيجة ظاهرة طائرة بسرعات عالية وايضا لها ارتفاعات عالية جدا في السماء وكانت المشاهدات ليلا حيث لايمكن ان يكون هناك اعنكاس لاي شيء او وهج الشمس علي كوكب الارض ولكنها نتيجة سبب اخر يمكن ان يكون له علاقة بالانسان او الالمان علي وجه الخصوص .

كانت المشاهدة الاولي في سبتمبر / ايلول 1941 بواسطة سفينة نقل بولندية حولت الي سفين نقل جنود بريطانية كانت تعبر مضيق السويس مصر وتتجه الي شرق المحيط الهندي اثناء الساعات الاولي من فجر اليوم في ليلية مضيئة بالنجوم وغاية في الصفاء للسماء تم رؤية ورصد جسم غريب يطير بسرعات عالية للغاية وعلي ارتفاع 4000 الي 5000 قدم ويضيئ السماء باللون الاخضر او المخضوضر تم مشاهدة هذه الحالة بواسطة جميع المدفعيين الانجليز وقائد السفيينة وقيل في المشاهدة ان هذا الشيء يستطيع الطيران والوقوف في الجو علي ارتفاعات شاهقة .

تم رصد مشاهدة مماثلة بعد بضع شهور في 26 فبراير /شباط 1942 علي متن سفينة في بحر تيمور

قرب غينيا الجديدة .

ولكن هنا نعود الي اهم مشاهدات سجلت بواسطة عريف في الجيش الانجليزي اثناء نوبة حراسة من غارة جوية المانية في 12 اغسطس /أب 1942 يذكر الضابط الانجليزي ان في الصّباحِ بينما أنا كُنْتُ في المعسكر المؤقتِ بفرقتِي على جزيرةِ تولاجي في جنوب سولومونس، غرب جوادالكانال، "تَذكّرَ. هو كَانَ صباحاً إستوائياً لامعاً بالبنوكِ العاليةِ مِنْ الغيومِ النّاعمةِ البيضاءِ. أنا كُنْتُ أُنظّفُ بندقيتَي على حافةِ جحرِ ثعالبي، متى فجأة تحذير الغارة الجويةِ صُوّتَ. ما كَانَ هناك ' يُكيّفُ أحمراً. ' إنزلقتُ فوراً إلى جحرِ ثعالبي، بظهرِي على الأرض ووجهي أخرجا إلى السّماءِ. سَمعتُ التّشكيلَ قَبْلَ أَنْ رَأيتُه. رغم ذلك، أنا حُيّرتُ بالصّوتِ. هو كَانَ زئيراً هائلاً الذي بَدا للتَّرديد في السّماواتِ. هو لَمْ يُصوّتْ في كل مثل طائرة بدون طيّارِ 'ماكنةَ خياطة' تشكيلاتِ الياباني. بعد ثواني قليلة، رَأيتُ تشكيلَ الأجسامِ الفضيةِ مباشرة فوق.

في ذلك الوقت أنا كُنْتُ في حالةٍ عاطفية جداً؛ هو كَانَ يومَي الخامسَ في المعركةِ مَع جنودِ البحرية. كان من السّهلِ جداً الخَطأ في أيّ شئِ في الهواءِ لطائراتِ الياباني، الذي الذي إعتقدتُ هذه الأجسامِ كَانتْ. هم كَانوا يَطِيرونَ مستوى عالي جداً فوق الغيومِ، عالي جداً لجولةِ قصف على جزيرتِنا الصَّغيرةِ. شخص ما صاحَ في جحرِ ثعالب قريبِ بإِنَّهُمْ كَانوا طائراتَ ياباني التي تَبْحثُ عن أسطولِنا. قَبلتُ هذا التّفسيرِ، لكن ببضعة تحفّظات. أولاً، التّشكيل كَانَ ضخمَ، أنا أَقُولُ أكثر من 150 جسمِ كُنْتُ فيه. بدلاً مِنْ الشّدّةِ العاديةِ ' فع مِنْ 25 طائرةِ، هذا التّشكيلِ كَانَ في الخطوطِ المستقيمةِ مِنْ 10 أَو 12 جسمِ، واحداً خلف الآخر. السّرعة كَانتْ أسرعَ صَغيرةَ مِنْ طائراتِ الياباني، وهم كَانوا بعيد عن الأنظار قريباً. بضعة أشياء أخرى حيّرتْني: أنا لا أَستطيعُ أَنْ أَبْدوَ للقيَاْم بأيّ أجنحة أَو ذيول. بَدوا لتَحَلحُل بعض الشّيء، وكُلَّ مَرَّةٍ تَحلحلوا هم يَمِضونَ بشكل زاه مِنْ الشّمسِ. لونهم كَانَ مثل الفضةِ الملمَّعةِ جداً. لا قنابلَ أُسقطتْ، بالطبع. الكل في الكل، هو كَانَ أكثر إلْهام الرّهبةِ والمنظرِ المخيفِ لحد الآن رَأيتُ في حياتِي."

ما سيَكُونُ أحد أفضل جسم غريبِ يُصوّرُ في أكاذيبِ الوجودِ دَفنَ في ملفاتِ الإستخباراتِ الأمريكية والبريطانيةِ . هو هذه الشهادة للعريف الضابط

ليونارد سترينجفيلد.

C. J. J. رُبِطَ بجناحِ سربِ مضاد للغواصاتِ الذي قامَ بدوريَّة في خليجِ باسكاي مِنْ فرنسا. يوم واحد في نوفمبر/تشرين الثّاني 1942، إكتشفَ مدفعي ذيلِ الطّائرةَ جسماً "هائلاً" بدون أجنحةِ، الذي ظَهرَ، فجأة، وراء مفجّرَ القنبلة. أذهلَ في البصرِ الغريبِ، أنذرَ بقيّة الطّاقمِ، تَضْمين C. J. J.، الذي كَانَ في برجِ الأنفَ. في الوقت إرتفعَ إلى موقعِ مدفعي الخصرَ، عملياً كُلّ شخص في الداخل كَانَ يُراقبُ "شيء، "الذي بَقى على مرأى البصر ل15 دقيقةِ. سجت م. F. B. كَانَ صورَ أَخْذ مشغولةِ بK-20 آلة تصوير.

كَسبَ الجسمُ الإرتفاعَ قريباً وعَمِلَ درجةً 180 غير متوقعةَ قبل الإختِفاء.

فقط أحد الصّورِ -- الواحد المَأْخُوذ بمرشِحِ -- ظَهرَ، وهو كَانَ، في C. J. J. يَكْتبُ كلمات، "طبعة مثالية." اليوم، أكثر مِنْ بعد 30 سنةً، هو لحدّ الآن لَمْ يُصدَرْ.

عادة foos كَانتْ أضويةَ لا شكليَ، لَيسَ نوعَ صلبِ على ما يبدو، حرفة مثل أجسامِ بريكنير، C. J. J.، وعِدّة شهود آخرون ذَكروا. طيار القوة الجوية الملكيةِ قبل الميلاد. لاحظَ لومسدين إثنان foos كلاسيكي بينما يُطيّرُ معترضَ إعصارِ على فرنسا في ديسمبر/كانون الأولِ 1942.

أقلعَ لومسدين مِنْ إنجلترا في سبعة مساءً، يَتوجّهُ إلى السّاحلِ الفرنسيِ، يَستعملُ نهرَ سوم كنقطة ملاحةِ. بَعْدَ ساعَةٍ، بينما إنطلاق عند قدمي 7,000 على فَمِّ سوم، إكتشفَ بأنّه كَانَ عِنْدَهُ شركةُ: ضوءان بِلَون البرتقال المتسلّق بثبات إثنان، بواحد بعض الشّيء فوق الآخرينِ. إعتقدَ بأنّه قَدْ يَكُونُ إنتقادَ راسمِ لكن نَبذَ الفكرةَ عندما رَأى كَمْ ببطئ الأجسام كَانتْ تَتحرّكُ. هو عَمِلَ دوراً كاملاً ورَأى الأضويةَ إلى الخلف وإلى الميناءِ لكن الآن هم كَانوا أكبر وألمع.

عند قدمي 7,000 تَوقّفوا عن إرتِفاع وبَقوا إعصارَ لومسدين بمستوى. نفّذَ الطّيارُ الخائفُ دوراً كاملاً ثانيةً، فقط لإكتِشاف الذي الأجسامِ علّقتْ خلفه على حافة التغيير.

لومسدين ما كَانَ عِنْدَهُ فكرةُ ما هو كَانَ يَرى. كُلّ عَرفَ كَانَ بأنّه لَمْ يَحْببْه. نَزلَ رأسياً أسفل إلى 4,000 قدمِ والأضويةِ تَليا له كُلّ مناورة، يَبقي موقعَهم النّسبيَ نفسهَ. أخيراً إنحدروا حوالي 1,000 قدمَ تحته حتى إستوى، في الذي يُشيرُ بأنّهم إرتفعوا ثانيةً وإستأنفوا مسعى. بَدتْ الضّوءان لإبْقاء مسافةَ مستويةَ مِنْ بعضهم البعض ومختلف قليلاً فقط في الإرتفاعِ النّسبيِ من وَقتٍ لآخَرَ. واحد بَقى أوطأ نوعاً ما دائماً مِنْ الآخرينِ.

أخيراً، كما وَصلتْ سرعةَ لومسدين 260 ميل بالسّاعة، هو كَانَ بشكل تدريجي قادر على إجْتياَز foos.

"وَجدتُ من الصّعوبة لعَمَل أعضاء آخرون من السّربِ يَعتقدُني عندما رَويتُ قصّتَي، "لومسدين قالَ، "لكن الليلَ التّاليَ أحد قادةِ طيرانِ السّربِ في نفس المنطقةِ كَانَ عِنْدَها خبرةُ مماثلةُ بضوءِ أخضرِ."

اذا كان هناك مشاهداتَ foo في 1943، كبالتأكيد هناك لا بدّ وأن كَانَ، نحن لَيْسَ لَنا قياسيُ منهم. تفسير محتمل واحد لندرةِ التّقاريرِ مِنْ تلك السَّنَةِ بأنّ، منذ في ذَلِك الوَقت جسم غريب إفترضَ عادة لِكي يَكُونَ أسلحةَ عسكريةَ سريةَ، أمن عسكري أبعدَ تقارير عن المراقبين الصّحفيِ والفاقدو الثقةِ مِنْ الكَلام مع الغرباءِ حول خبراتِهم. هي أيضاً من المحتمل، مع ذلك، ذلك كان هناك نِسْبياً بِضْع مشاهداتِ تلك السَّنَةِ، لأن حتى بعد الحربِ، متى جنود كَانوا أحرار لكَلام، بِضْعَة إذا أيّ جسم رُؤية الغريب مُتَذَكّرِ في 1943.

على أية حال، 1944، كَانَ قصّةً أخرى جملةً. مِنْ أبريل/نيسانِ تلك السَّنَةِ إلى أغسطس/آب 1945، لَنْ يكون هناك نَقْص الظّواهرِ الغريبةِ في السّماءِ.

بين الأوائلِ لشَهادَة "الأشياءِ" كَانتْ متآمري رادارَ آرجس 16 مركز إستخباراتِ مقاتلِ في تاراوا، حيث في أبريل/نيسانِ 1944 "عربة، "ومضة جسمِ مجهولِ، تُتبّعَ الإنتقال في السّرعةِ المدهشةِ آنذاكِ مِنْ 700 ميلِ بالسّاعة. عندما قرّرَ مشغلي الرّادارَ كان هناك لا شيءُ خاطئُ بمجموعاتِهم، هم ما كَانَ عِنْدَهُمْ إختيارُ لكن لإسْتِنْتاج بأنّه كَانَ طائرةً يابانيةً أسرع من الصوتَ. بالطبع، هو ما كَانَ، منذ بَعْدَ أَنْ وَجدَ خبراءَ مخابراتِ الحربَ الأمريكانَ الذي الياباني ما كَانَ عِنْدَهُ مثل هذا المقاتلِ.

إحتلال أوروبا، الذي بَدأَ في يونيو/حزيران 6, 1944، في نورماندي، جَذبَ foos على ما يبدو. على الأقل مشاهدة واحدة جُعِلتْ في شاطئِ أوماها مِنْ طابقِ الولايات المتّحدةِ. S. جورج E. غرير، الذي يَضِعُ مَرْسُواً بعيدا عن الشاطئ. المدفعي إدوارد بريكيل، الذي كَانَ في الواجب، صادف أن كَانَ يُراقبُ السّماءَ عندما عَبرَ جسمَ على هيئةَ سيجارَ مُظلمَ الأفقَ على بعد خمسة ميلاً تقريباً. مرئي لثلاث دقائقِ، الجسم الغريب، الذي كَانَ يَتحرّكُ واطئ جداً وأسرع من أنْ يَكُونَ منطاداً، مَرَّ فصلَ دائريَ ناعمَ حوالي 15 قدمَ فوق الماءِ. هي ما كَانَ عِنْدَها أجنحةُ.

ثمّ كان هناك الإرساليةُ مِن قِبل جورج تودت، معلق صحفي لمنادي مُمْتَحِنِ لوس أنجليس، الذي تَذكّرَ، "على مناسبةِ واحدة حزبِ مِنْ أربعة منّا -- بضمن ذلك مقدّمِ -- راقبَ نَبْض شراعِ كرة ناريةِ أحمرِ فوق بشكل صامت إلى نقطةِ مباشرة على الخطوط الأمامية الأمريكيةِ الألمانيةِ في 1944 أثناء معركةِ نورماندي. تَوقّفَ بالكامل ل15 دقيقةِ قبل الإنتِقال."

تم تسجيل حوادث مماثلة في سومطرة وهاوي وهنلولو الجزر التي تم ضمها للولايات المتحدة الامريكية واعتبرت فيما بعد اراضي امريكية صرفة . واختفت السطرة الفرنسية علي بعض اجزائها .

هنا نبدا في شرح البداية لسر عظيم من اسرار الكون تم اكتشافه بعد احتلال المانيا 1945 وذلك علي صورتيين

اولا: تم الحصول علي وثائق جستابو النازي تبرهن علي اتصال المانيا بمخلوقات فضائية منذ زمن قديم يرجع الي 1778 واثبتت الوثائق تعاون غير مسبوق في جميع مجالات النشاط الانساني واهم مااكتشف في هذه الوثائق هو عرض لثلاث انواع من الصحون الطائرة او الاطباق الطائرة

التي تسمي جميعها ((اطباق هانيبو)) تتراوح سرعتها كما ذكر في هذه الوثائق من 3000 كيلومتر/ساعة الي 7000 كيلومتر/ساعة

وتعتبر هذه السرعات ادني سرعات لهذه الاطباق لتسيير بها علي ارتفاعات ارضية قريبة من سطح الارض بينما اقصي سرعة تصل اليها تستطيع بلوغ 40000 كيلومتر/ساعة وهي سرعات فضائية للسير علي الارتفاعات الفضائية التي تبدا من 39 كيلومتر فوق سطح الارض وحتي 277 كيلومتر وهي نهاية المدار الفضائي الارضي مع الحدود الاولي للكون الاسود .

ثانيا: تم الحصول علي معلومات ثمينة للغاية من العلماء الالمان الذين تم ترحيلهم الي الولايات المتحدة في صورة ان هناك قاعدة ومدينة فضاء كاملة تحت السيطرة النازية في القطب الجنوبي في قارة انتارتيكا كما تم تاكيد وثائق الجستابو بصور وتصاميم الاطباق الطائرة وقدراتها التسليحية من قبل هؤلاء العلماء وتحذير الامريكيين ان هناك اتصال بين الالمان ومخلوقات فضائية من كوكب زيتا تدعي مخلوقات الجراي علي علاقة بالارض منذ حضارة الفراعنة المصرية وان اتباع الفراعنة من الكهنة القدامي علموا اولادهم وهربو الي العالم بعد موسي وتم انتهاء العصر الفرعوني وان هؤلاء الابناء كونوا طوائف عرفت بطوائف الثعبان المصرية وطوائف اتباع حورس المصرية ايضا هم من نقلو هذه العلوم الجبارة لاوربا بعد الاحتلال الروماني لمصر .

وان الطبقة البافارية المستنيرة هي اول من احيا هذه العلوم ونشط حركة البحوث الالمانية كما هم اول من بدا في صناعة مايسمي بمنظمات الجستابو الرهيبة كما ان طوائف الثعبان المصرية علمت طوائف الثعبان الاوربية التي ظلت محتفظة بنفس الاسم . تم رفع هذه التقارير التي لم تصدق من قبل القيادات العليا في الولايات المتحدة حتي سنة 1946 الذي حدث ان تم تسجيل مايسمي بمليشيات المانية تعمل في امريكا الجنوبية وتصرف علي عملياتها بقطع ذهبية لايمكن وجودها مع احد الا دول . في الارجنتين كما تم الابلاغ عن صراعات عسكرية بين هذه المليشيات الالمانية وبعض القوات الامريكية في كثير من الاماكن في هاوي وجنوب افريقيا واستراليا

وغينيا وان هذه المليشيات تلقي دعم من اليابانيين الذيين لم يستسلموا نهائيا الا بعد القاء قنبلتي هيروشيما ونجازاكي علي اليابان في 1947 بعد ان اصدر الرئيس ترومان الاوامر باستخدامهم ليكونوا رادعا كافيا لانهاء الحرب العالمية بشكل نهائي كما امر بمحاصرة وتتبع كافة النشاطات الالمانية في امريكا اللاتينية ولاول مرة منذ بداية انشاء منظمة امن الدولة الامريكية البوليسية ال fbi يتم اسناد لها هذه التحريات والمتابعات لهذه المليشيات الالمانية في خارج الولايات المتحدة لما لها من قدرات ضخمة في عالم الجريمة المنظمة . وتم تاكيد حكايات ووثائق الجستابو وعلماء المانيا بخصوص قواعد النازي في انتارتيكا والتي يتم حمايتها بواسطة غواصات المانية وبعض القوات التي تسمي فووفايتر وهي اطباق طائرة لها قدرات فوق التصور مثل ما هو موضح في وثائق الجستابوا الالماني

التي تم العثور عليها في برلين بعد اجتياح قوات الحلفاء لها من الغرب وقوات الروسية من الشرق 1945.





حقيقة قوات الفووفايتر الالمانية النازية

**************************

الحقيقة ان قوات الفووفايتر الالمانية النازية كانت موجودة بالفعل منذ 1936 في حيز الوجود من خلال حوالي ست الي تسع اطباق طائرة من فئة هانيبوا الذيين تم صنعهم بواسطة العالم ((تسييلا)) الالماني الفذ وهم من الفئة الصغيرة لانواع هانيبو ولفظ هانيبو جاء من التفاهم مع حضارة الاليين الجراي القادمون من كوكب زيتا والذين لهم اتصال وثيق بالحضارة الفرعونية القديمة وكان تسيلا يتعاون مهم في كافة انواع التكنلوجيا العالية لصنع اسلحة متطورة وهناك وثائق اخري تثبت معرفة هتلر الشخصية بتسيلا والعالم الرهيب فيكتور شوبرجر ذو العقل اللامع الذي كان رئيس تسيلا في مشروعات الطبق الطائر في البداية ثم ترك له بقية المشروع لينع هذه الاطباق الطائرة للمجهود الحربي وهي اصغر احجام اطباق هانيبو الثلاثة يبلغ قطرها حوالي 7 امتار وارتفاعها 3امتار وتتسع الي 20 شخص باسلحتهم وعتادهم ولها قدرات قتالية عالية زودت بما يسمي باليزر الاسود

يسبب اضرار بليغة بالشعور والاحساس العصبي للافراد يجعله في جنون وخوف ورعب دائم . وتسطتيع هذه الاطباق البقاء في الفضاء علي ارتفاع من 39 كيلو متر الي 48 كيلومتر مدة 28 يوم دون الهبوط علي الارض

وسرعتها من 3000 الي 15000 كيلومتر/ساعة .

وهنا نحكي ان تسيلا صنع نماذج من اطباق هانيبوا فقط الطراز هانيبو 1

وهانيبو 2 وكان العدد الذي استطاع اخراجه من القواعد السرية هو من ست الي تسع اطباق وحوالي اربعة اطباق هانيبو 2 ثم تم اصدار اوامر بالتوقف تم الاستقصاء عن تلك الاوامر وجد انها ليست اوامر ولكنها عدم قدرة ميدانية علي احضار العناصر الاساسية لصنع المزيد وايضا الاكتفاء بهذا العدد لمساعدة المجهود الحربي الالماني في جبهات القتال المختلفة في شتي انحاء العالم .
دورات بعلم الطاقة والابراج والروحانيات مجاناً مع شهادة وانت في بيتك تتعلم وتصلك الشهادة تابع دروسنا مع كبير الماسترات موفق أراكيلي افتح الرابط :
http://learning.hidden-science.net/viewforum.php?f=2
صورة العضو الشخصية
المشرف العام
الماستر موفق اراكيلي
 
مشاركات: 1961
اشترك في: السبت ديسمبر 09, 2006 11:45 pm
مكان: الوطن العربي الكبير

العودة إلى المخلوقات الفضائية ( ufo)

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر

cker._trackPageview();